الانتخابات التشريعية "النزيهة": حلٌ سحري...أم أُلهيةٌ جديدة؟

اذهب الى الأسفل

الانتخابات التشريعية "النزيهة": حلٌ سحري...أم أُلهيةٌ جديدة؟ Empty الانتخابات التشريعية "النزيهة": حلٌ سحري...أم أُلهيةٌ جديدة؟

مُساهمة  mahfoud في الإثنين 21 نوفمبر - 8:29:49

بسم الله الرحمن الرحيم
الانتخابات التشريعية "النزيهة": حلٌ سحري...أم أُلهيةٌ جديدة؟
منذ أشهر والدولة تعيش حالة مخاض لما بعد الانتخابات التشريعية (سبتمبر 2002)، وكلما اقترب موعدها ازداد دوي طبولها قوة. وقد قامت الدولة بحملات دعائية واسعة غير مسبوقة في وسائل الإعلام المختلفة، ومن خلال الملصقات في الشوارع تحُثُّ الناس على المشاركة في الانتخابات وإعطاء أصواتهم لمن يلمسون فيه القدرة والكفاءة، وتعهدت هي بتوفير النزاهة والشفافية. وفي خضم كل هذه الحملات يجد المواطن نفسه محاصراً بمجموعة من التساؤلات لا يجد لها جواباً، لذلك فإننا سنقوم بطرحها علّنا نجد من يشفي غليلنا.
ماذا وراء هذه الحملة الشرسة لحثِّ الناس على المشاركة في الانتخابات والتعهدات المتكررة بضمان النزاهة والشفافية؟ هل هناك تغيُّرٌ حقيقي في توجهات الدولة، أم أن شيئاً ما يُدبَّر في الخفاء؟
إذا كان هناك تغير حقيقي في توجُّهات الدولة، فلماذا لم نلمس شيئاً في باقي مناحي الحياة-على الأقل الإدارية حيث المناصب غير متعلقة بالانتخابات-؟وهل يستطيع أحدٌ أن يُنكر أن مظاهر الفساد الإداري لا تزال هي الطابع المميز لكل مظاهر الحياة اليومية؟
هل تُعتبر الانتخابات النزيهة فعلاً هي العصا السحرية لحل مشاكلنا؟ بمعنى هل الانتخابات النزيهة هي الغاية في حد ذاتها، أم أنها وسيلة لتحقيق غاية أخرى؟
يجد المواطن العادي نفسه محاصراً بعشرات الأحزاب التي تطرح مئات الأفكار والاقتراحات، والتي تتشابه في معظم خطوطها العريضة، فهل قامت الدولة-على الأقل- بتلقين هذا المواطن مقاييس يستطيع بواسطتها أن يُميِّز بين الغثِّ والسمين؟ أم أن الأمر سيترك للأقدر على الدجل والخداع أو لمن يدفع أكثر؟
ما هي مشكلة المغرب الحقيقية؟ هل هي في عدم كفاءة المتقلدين للمناصب الحكومية-وإن كنا لا نشك في عدم كفاءتهم-؟ أم أنها تكمن في غياب أي برنامج كفيل بمعالجة مشاكلنا؟
ماذا ينفع أن يُترك للشعب حرية الاختيار بين أحزاب فاشلة لا تملك أي تصور للحل؟ ألن يختار الشعب في كل الأحوال حزباً فاشلا؟
إذا كان المقياس الصحيح لاختيار الأحزاب هو نجاعة الحلول التي يقترحها، فهل طرح حزبٌ واحد حلاً عملياً –كي لا نقول حلاً ناجعاً- أم أن الكل اكتفى بترديد نفس الشعارات المستهلكة مثل "تفعيل الديمقراطية"، "تحقيق النزاهة والشفافية"، "القضاء على المحسوبية"...
إذا كان معظم هذه الأحزاب عاجزاً عن حلِّ مشاكله الداخلية، وأخبار انقساماتهم تملأ الصحف، فهل تستطيع هذه الأحزاب معالجة مشاكل المجتمع وهي بدون أدنى شك أكثر تعقيداً؟
إن معظم الأحزاب والشخصيات السياسية البارزة قد شاركت في الحكم لمدة طالت أو قصرت، وكلها أثبتت بما لا يدع أي مجال للجدال فشلا ذريعاً في تسيير أمور البلاد، فما الذي تغير الآن؟ وما الذي يجعلنا نفكر في إعادتهم للحكم؟
إن الدولة لا تسأم من الترديد أن هذه الانتخابات ستكون نزيهة وشفافة، إذن فهذا اعتراف صريح منها أن الانتخابات السابقة لم تكن كذلك، أي كانت مزورة، ونحن لا نزال نذكر أنها لم تكن تمَلُّ من التأكيد أن تلك الانتخابات كانت تجري في ظروف تملؤها النزاهة والشفافية...أفلا يستحق الشعب اعتذاراً رسمياً من الدولة على تزويرها لإرادته طيلة ثلاثة عقود؟
إن بعض الذين قاموا بعمليات التزوير هذه لا زالوا أحياء يرزقون، بل ولايزال بعضهم في نفس مناصبهم التي كانوا يمارسون من خلالها تزوير إرادة الشعب، أفلا يستحقون العقاب على ما اقترفت أيديهم؟ أم نتجاوز عنهم كما تجاوزنا عن غيرهم ممن ارتكبوا أفظع من جرمهم؟
01/09/2002

mahfoud
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 7
نقاط : 2944
تاريخ التسجيل : 19/11/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى